YTread Logo
YTread Logo

Life Lessons From 100-Year-Olds

Life Lessons From 100-Year-Olds
سألنا ثلاثة معمرين ماهو سر الحياة الذي تعلموه في المئة عام الماضية أعتقد أني قُمتُ بكل ما ارغب بفعله في حياتي. ما دام بإمكاني المساعدة والتقدم. هذا هوالشيء المهم. إسمي كليفورد لكن يمكنك ان تناديني ب كليف كروزير ولِدتُ في السادس من سبتمبر من عام 1915 مما يجعلني الان مئة وسنة من
life lessons from 100 year olds
العمر. كليف كروزير يسكن في الويرال في المملكة المتحدة. ولد عام 1915. ولِدتُ في بيركن هيد في وييرال,تشيشر(في بريطانيا) أثناء الحرب وعندما كنتُ في الجامعة, بقيت هناك طوال حياتي. وانا متقاعد الان لثمانية وثلاثين عاماً. أن الأمر دائماً يسعدني كوني استطيع أن اسرق من الحكومة بواسطة
راتب تقاعدي. أن الامر هو انك تستطيع الاستمرار فان العمر مجرد رقم. فمئة وواحد مجرد رقم. ويجب ان تعيش كل يوم بمفرده. كوب من الويسكي يساعد.بين حين و آخر... ..على الرغم انه ليس على الصحة الوطنية (التأمين) "لَديّ الكثيرَ منْ الذكرياتْ الجميلةْ" في بعض الاحيان اجلس على كرسيي
واتذكر الماضي. وأحاول ان اقوم بإعادة تنظيم القصة عن هؤلاء الأشخاص الذين أتذكرهم في ذهني. فأقوم بمزجهم معاً اولاً ومن ثم أقارن كل منهم. وأنا اعتقد بأن هناك الكثر من الناس سيكونون سعيدين للغاية لنكون معاً مجدداً لأنهم اناسٌ طيبون حقاً (أميليا تريزا هاربير) يمكنك قول (تيرزا) لأنه
أسم تشيكزلوفاكي. أميليا تيرزا هاربر,لندن,المملكة المتحدة,ولدت في عام 1913. مئه وثلاثة سنين يا رباه."ثلاثة" هو رقم حظي. طالما كنت محظوظه لم اكن غير محظوظه أبداً .لمس الخشب يوجد الخشب تحت هناك. كنت في تشيكزلوفاكيا عندما كنت فتاة شابة.. ..وكنت أعيش مع جديّ لأن والدي كان سجين حرب.
أتينا لأنجلترا لنكون مع والدنا عندما تم تحريره من الحرب. "كل شيء يجعلني سعيدة" أحب أن اتكلم مع الناس,أحب القيام ببعض الامور,أحب الذهاب للتسوق. في كل مرة اذهب للتسوق لا أرغب بالعودة. أنا حقا لا أظن بأن هناك شيء أرغب بفعله لانني فعلت كل شيء كنت ارغب بفعله في الماضي. لقد حظيت
بذكريات جميلة , انت تعلم انا الان استطيع العيش بسعادة للابد ببسب ذكرياتي الجميلة اتعرف سريلانكا؟ تسلقت البرج هناك. سريجيرا الذي يبلغ طوله 600 قدم. تسلقته حتى القمة لطالما احببت الماء قمت بالابحار باليخوت كثيرا عندما كنت شاب ايضا جزء آخر من شبابي المبذر اسمي جون دينيلي أبلغ
life lessons from 100 year olds
مائة سنةً. و نصف. جون ميلينغتون دينيرلي، إيستبورن، المملكة المتحدة، ولد سنة 1914 ميلادي ولدت في سنةٍ مبكرةً قبل الحرب العالمية الأولى في دينتون، مانتشستر لقد عشت حياة سهلة نسبياً حتى مع السنوات الخمس لمشاركة قوات الدفاع الجوي الملكي في الحرب و التي اعتبرها مغامرة، لا
عقوبة على الرغم القنابل فقد ضيعت الكثير من طفولتي، و متعها، و جميع ذلك. حتى مع ليالي السهر من منتصف الليل إلى ساعات الفطور في الصباح حين تستيقظ أمي في الصباح لتسأل: ألم تنم ليلة البارحة يا جون؟! فأرد مجيباً: "لا لقد كنت أستمع ؟إلى سكينكتدي نيويورك على محطة الراديو" مع فرق
الجاز الأخرى استمتعت بذلك كله، إلى أن استقريت بعد أن أصبحت صيدلياً أنا لم أعد أشعر أكبر عمراً منذ كم؟ العشرين أو الثلاثين. ما عدا في ما أستطيع ولا أستطيع فعله. أنا لا أشعر بأني في التاسعة و العشرين، لكن قل في السابعة و التسعين، ستة و تسعين؟ لن أمت بعد، فأنا لا زلت قوية جداً. لم
أدرك الى أي مدى أنا قوية! و الفضل يرجع إلى الأكل التي كانت تطبخه أمي و التي زرعت في المزرعة ابتداءً أصنع خبزي بيدي. على الارجح أني سأصنع البعض منه اليوم. هذا حاسوبي الخاص. مكتوب "قادمة TESCOمن في الغد" لطالما كان لدينا أكل طازج في شبابنا. دائماً. من المزرعة. إلى وعاء الطبخ. إلى
صحوننا. حليب منزوع الدسم فوط للمطبخ ستة أوقيات من الطحين أوقيتان من السكر و أربعة ... ستة أوقيات من... زبدة من الزبدة تفاح. أو عنب الثعلب. الكثير منه. فطيرة الراعي ليس لدي الكثير من الفشل فلو حاولت صنع الكعك و لم أنجح. أحولها إلى حلوى بودنغ يا إلهي كان زواجي رائعاً! من السماء، من
السماء، من السماء! عشنا سوياً منذ كنا في السادسة عشر إلى أن توفي عند الـ... أظن كان يبلغ السبعين حين وفاته. أو أكثر من السبعين أردت الزواج من رجلٌ وسيم، و ذو طبائع حسنة و تحقق لي ذلك كانت لدينا مشاكل، لكننا تغلبنا عليه. في رأيي الشباب حالياً يستسلمون بسهولة كنت دائماً متفائلاً،
life lessons from 100 year olds
و هي كانت دائماً متشائمة، لذا كنا منسجمين سوياً عشه بكل ما فيه، خصوصاً اذا كان حبك الأول. !! لا شيء يشبه ذلك أول انجاب لي كان توأم. لكن لسوء حظي لم يكتمل حملي. و كان ذلك أكثر ما عايشته تراجيديةً حتى أنجبت ابنتي، و استمتعت بصحبتها جداً جداً و بحق أحببتها كثيراً! حين فقدت ابني
الأول، وكان واحداً من التوأم شعرت بأني محطمة في نهاية الأمر بالطبع تعتاد على الأمر لأن الحياة في استمرار مهما حصل تمر بفترة تعافي، لكنك لا تنسى و هذا ما يجعل الحوادث الحياتية شيء جميل حتى مع فقدانهم هم لديك. في مخيلتك في هواءك الذي تتنفس و في محيطك و ذلك احساس جميل جداً! أفكر
كثيراً في أطفالي، بعد كل هذا العمر.لا زلت أستطيع الجلوس حيث أنا و و التحدث معهم كما لو كانوا معي أحياء حين يمر الناس و يروني أتكلم مع نفسي يحسبوني مجنونة لكني لست مجنونة فقط أفكر في أبنائي شيء أندم عليه؟ لا شيء. لا شيء البتة أقول ذلك لك من أعماق قلبي لا شيء أبداً ماذا لو كنت أكثر
حضوراً في سنواتي الدراسية الأولى و درست أكثر و بجد أتعلم لم أكن سيئاً لم أكن سيئاً في النهاية لذا.. لكني أرى كلما كان اهتمامك بالدراسة أبكر في حياتك كان أفضل كنت مريضاً في الكلية، فجاء والدي لأخذي لأرجع معه. لكني أردت البقاء في الكلية، مع اصدقائي لبعض الوقت و لطالما ندمت على
ذلك ندمت على بقاءي رغم عناء والدي للمجيء و لم استغل الفرصة أعني رجوعي معه لم أفعل الاشياء المرضية تجاه أبي هذا ما أندم عليه لأني كنت معجباً به ! للغاية لكني لم أقل له ذلك يجب عليك التماشي مع الوقت فالجيد المناسب قبل ثمانين أو تسعين عام غير مناسب لهذا الزمن تحدث. تواصل مع والديك
و خذ بنصائحهم أو خذها بعين الاعتبار على الأقل ليس عليك الأخذ بها دائماً لكن لا ترميها مع النافذة. هذا مؤكد نصيحتي للجميع: اذا ما وجدت الزوج المناسب بالزواج لا تعيشوا معاً فقط. تزوجا لأنه... في رأيي أنه إذا كنت سعيداً، في زواج سعيد و في عيشة سعيدة فذلك هو العلاج النهائي لكل
الأمراض لأن كل شيء حينها يكون في انسجام تام ! الوقت الذي تقضيه بالملاحظة نادراً ما يكن ضائع و كن مستقلاً قدر المستطاع لكن لا تتردد في طلب المساعدة متى ما احتجت لها فكرة جيدة أن تتصرف بحسن للآخرين تظهر لهم الاحترام و تساعدهم قدر استطاعتك فإن ذلك يعود إليك مئات الأضعاف شعاري في
الحياة كان هنالك كوميدي من اسكتلندا هاري لودر، السير هاري لودر كان يغني : "ابق كما انت حتى نهاية الطريق" و هذا شعاري "ابق كما انت حتى نهاية الطريق" "حتى لو الطريق زاد طولاً، اجعل قلبك قوياً" "ابق على حافة الطريق" "حيث كل الحب الذي طالما تحلم فيه"
"سيكون" "في نهاية" "الطريق" شعاري: مع ازدياد عمري، يزداد ازعاجي شعاري: لن ابارح مكاني