YTread Logo
YTread Logo

D-Day - The Great Crusade - Extra History - #1

D-Day - The Great Crusade - Extra History - #1
بمجرد صدور الإشارة حلقة الأمم المنتقمة كافة سيلقون بأنفسهم على العدو و يسحقون وجود الطغيان الوحشي الذي سعى دوما لمنع تقدم البشرية هذه الإشارة تصدر اليوم هذه الحلقة برعاية wargaming يمكن للاعبين الجدد تحميل World of Tanks و استخدام الرمز: NEPTUNE للإضافات المجانية: الرابط في صندوق الوصف "يوم الدينونة" السادس من يونيو 1944 شهور من العمل الشاق كانت تحضيراً لهذا اليوم في كل أنحاء إنجلترا، تم جمع نصف مليون رجل في نقاط التجمع ليهجموا عبر القناة بمجرد إعطائهم الإشارة رجال من الولايات المتحدة و بريطانيا و كندا و أستراليا و بلجيكا و تشيكوسلوفاكيا و فرنسا و اليونان و هولندا و نيوزيلندا و النرويج و بولندا اليوم، سنروي القصة الأمريكية بأفضل ما يمكن روايته خلال دقائق قصيرة معدودة و على مدار الأسابيع المقبلة، بفضل الدعم السخي من Wargaming سنروي قصص ثلاثة من اللاعبين الرئيسيين الآخرين المشاركين أما هذه القصة، فتبدأ بعشاء في طهران في 1943 لأول...
d day   the great crusade   extra history   1
مرة، قادة أقوى الدول الحلفاء، الولايات المتحدة و الاتحاد السوفييتي و الإمبراطورية البريطانية، التقوا في غرفة واحدة لسنين، ستالين، وبلده مضروبة بالغزو النازي و متحملة لوطأة التكلفة البشرية للحرب ضد ألمانيا، كان يضغط على الحلفاء لفتح جبهة ثانية للحرب بغزو فرنسا. تصدى البريطانيون للفكرة، منادين بعمليات في شمال أفريقيا ومن ثم هجوم على إيطاليا ولكن الآن، و الاتحاد السوفييتي يكسب في الجبهة الشرقية، أصبح تجاهل مطالب ستالين أصعب. و في بشكل متزامن، بدأ الجميع بالتفكير في ترتيبات ما بعد الحرب إذا ما فاز الحلفاء بدون قيام القوات البريطانية و الأمريكية بتحرير غرب أوروبا، كيف سيستطيعون منع الاتحاد السوفييتي من المطالبة بمساحات شاسعة من الأراضي بل و ربما -سياسيا على الأقل- السيطرة على القارة بالكامل؟ وهكذا، تم عقد اتفاق في صحارى إيران: ستفتح القوى الغربية جبهة ثانية باجتياح فرنسا في مايو 1944 تم رسم الخطط لم تتم تجربة عملية...
d day   the great crusade   extra history   1
برمائية بهذا الحجم من قبل. توجب جمع الرجال و العتاد من كل أنحاء العالم يجب ابتكار تقنيات جديدة ، الأعمال الهندسية التي كانت سابقاً تناقش في غرف المؤتمرات فقط سيتوجب وضعها تحت الاختبار في ظروف الحرب. لكن أول قرار كان يجب أخذه هو مكان الإنزال كان هناك هدفان محتملان: كاليه، أقرب نقطة في أوروبا إلى إنجلترا، أو نورماندي، واحدة من أبعد النقاط على ساحل القناة. كاليه كانت المكان المعقول، المنطقي للإنزال لكن كان لها عيبان وجيهان: الأول، التضاريس التي كان من السهل أن تتعثر فيها، و الثاني، حقيقة أنه كان المكان المعقول المنطقي للإنزال. عند مراجعة خطة المعركة ، كان أيزنهاور ومونتغمري متفقين أنهما: أرادا عنصر المفاجأة مع إمكانية ان يستطيعوا الاندفاع بعيدا عن الشواطئ لذا تم اتخاذ القرار. فلتكن نورماندي لكن هذا سيتطلب واحدة من أعظم عمليات الاستخبارات المضادة التي تمت في أي وقت للحفاظ على السر آمناً، ناهيك عن المعدات و القوى...
d day   the great crusade   extra history   1
البشرية على نطاق أكبر موانئ كاملة كان يجب أن تزيّف والتي أمكن شحنها من إنجلترا، المزيد من سفن الإنزال احتاجت وقتاً لتجهز في خطوط المصانع. تم تأجيل العملية حتى يونيو. أخيرا، جاء اليوم: الرابع من يونيو 1944. الطائرات تجهز، التدريبات الأخيرة تتم، عشرات الآلاف من الرجال يركبون السفن لأجل الغزو، وثم، يبدأ المطر بالهطول. سريعاً، تتحول لعاصفة. أمواج شرسة تكتسح القناة، الغيوم تغطي السماء بالكامل، الرياح العاتية تضرب أي مركبة تتحرك في البحر أو البر أو ، بالأخص، الجو. آيزنهاور مجبر على اتخاذ القرار: يجب تأجيل الهجوم. المطر يستمر بالهطول في اليوم التالي. تم استدعاء مجلس من القادة العسكريين للحلفاء إذا أجلوا مجددا، لن يمكنهم الهجوم حتى يوليو. عليهم أن يعبروا القناة في الليل، عليهم أن يقوموا بغارات الكوماندو و كسح الألغام عندما يحرك الألمان -غير المرتابين- أقل عدد من الدوريات. لكن لعبور بهذا الحجم، يحتاجون ضوء البدر المكتمل...
تقريبا و حتى إذا تجرأوا على الإطلاق بدون البدر المكتمل، ظروف المد والجزر لن تكون مناسبة لمدة أسبوعين آخرين. ماذا يفعلون؟ لديهم آلاف الرجال يختبئون بالفعل على القوارب، يصابون بدوار البحر و التوتر و الجنون . لقد بدأوا بالفعل في نقل المعدات والقوات إلى مناطق التجمع التي لا يمكن أن تستهدف سوى مكان واحد: نورماندي. و كان عليهم تنبيه ما يكفي من الناس أعلى و أسفل تسلسل القيادة بحيث أنه بالنسبة لطبيعة العملية ، مع كل يوم يمر ، فإن احتمالات الحفاظ على موقع إنزالهم سرياً تهبط. لكن أن يعبروا في هذا الطقس، هذا سيكون جنوناً. ثم دخل نقيب. إنه عالم أرصاد في القوات الجوية الملكية، و هو على وشك تقديم ما قد يكون تقرير الطقس الأكثر تأثيراً على الإطلاق. يقول أنه يعتقد أن السماء ستكون صافية يوم السادس آيزنهاور أومأ برأسه. الهملية ستتم. 6000 سفينة تبدأ في الإبحارعبر القناة. كاسحو الألخام يتقدمون أمامهم، ممهدين الطريق. لأسابيع، قوات الحلفاء...
قصفت القوات الجوية الألمانية في المنطقة حتى الدمار التام تقريباً. لا توجد طائرات اعتراض معادية لتكتشف موجات الطائرات الشراعية و طائرات النقل التي تنقل 17,000 من القوات المحملة جواً. السفن لن تصل للشواطئ حتى الفجر، لكن القوات المظلية لديها عمل ليلي لتقوم به. أولاً ، رواد المسار ، الرجال الذين تتمثل مهمتهم في إضاءة مناطق الهبوط لكل القوات المظلية الأخرى. من الطائرات الأربعة الحاملة لرواد المسار هؤلاء. واحدة تخطت الهدف، و أخرى اضطرت للإنزال قبل الوصول إلى فرنسا و احتفظ الاثنان الآخران بمعظم أداوت إرسالهم في الطائرة المتخلفة، ما تركهم في محاولة يائسة للإشارة إلى المظليين بالتلويح بالكشافات للطائرات المارّة. إنزال المظليين كان أسوأ: مبعثرين بنيران العدو المضادة للطائرات و معميين بسبب السحب المنخفضة ، المظليون يقفزون من ارتفاعات، إما مرتفعة جدا، تاركة إياهم ينجرفون ببطء، عاجزين عن فعل أي شيء عدا المشاهدة و رشاشات العدو...
تطلق الشظايا عليهم، أو منخفضة جداً، تكسر العظام عند الهبوط حيث مظلاتهم لا تملك الوقت الكافي لإبطاء سقوطهم. إنهم مبعثرون في كل الأنحاء، على بعد العديد من الأميال عن أماكن هبوطهم، البعض هبط في المستنقعات أو الأنهار، آخرون تم قتلهم وهم يهبطون في قلب منتصف العدو. لقد كانت ليلة مرعبة ومربكة من القتال الفوضوي و الأعمال المستميتة للوحدات الصغيرة. لكن كلما تمكن المزيد من المخضرمين من القوات المظلية، مجموعات مثل الصقور الصائحة و 505، من التعاون للسيطرة على تقاطعات طرق مهمة و نقاط تواصل و جسور وحتى دمرت بعض بطاريات المدفعية التي من شأنها أن تهدد الهبوط في نورماندي. و كانوا يسيطرون بسرعة، مؤخرين أو مانعين أي هجوم مضاد من الممكن له دفع الهجوم الوشيك للعودة إلى البحر ثم هناك القصف الأولي. جولات قصف الحلفاء تضل الهدف، مسببة أضرار هائلة للمراكز المدنية في نورماندي، دون أن تضعف المواقع الألمانية المحفورة. لكن، و مع طلوع الفجر، أمكن...
لمدفعية الحلفاء رؤية أهدافهم، و أصبح القصف أكثر فعالية بكثير، ممهداً الطريق للهجوم الأولي، ولكن لم يتبق سوى القليل من الوقت حتى موعد هبوط القوات. في الساعة 6:30 صباحًا في السادس من يونيو عام 1944 ، صوت البوق، و مراكب الهجوم انطلقت. يتحركون بسرعة خلال الرصاص، الرجال مجتمعون خلف دروع القصدير و النيران الألمانية تنهمر، مغرقة مراكب إنزال كاملة لقاع البحر قبالة ساحل نورماندي. ثم تصطدم مركبة الإنزال بالشاطئ، تنزل السلالم و يندفع الرجال للخارج. لكن على شاطئ يوتا ،كانت الأمور قد سارت بشكل فظيع. ينظر الرجال من حولهم ، التضاريس كلها خاطئة. لقد نزلوا على الشاطئ الخطأ. لحسن الحظ بالنسبة للأمريكيين ، أكبر رجل في الغزو ، والجنرال الوحيد الذي ينضم فعليًا إلى هذه القوات البرية ، تيدي روزفلت جونيور ، صادف أنه هبط معهم. يسأله القادة الفرعيون عما يجب عليهم فعله ، و عاملاً بما تمليه عليه سمعة اسمه، رد ببساطة: "سنبدأ الحرب من ههنا." و...
قيّم بشكل صحيح أن الشاطئ الذي هبطوا عليه كان فعلياً مكاناً أفضل و أسهل في السيطرة عليه من المكان الذي عينه لهم القائد الأعلى. في معجزة من البطولة و التنسيق اللوجيستي، تمكن من تغيير مسار قوة غزو يوتا بالكامل إلى مكانه، و توجيه المعركة وحشد الرجال باستمرار وهو يمشي على الشاطئ بعكازه، ملوحاً بمسدسه. سيكون "شاطئ يوتا" الجديد الخاص به هو أول شاطئ يتم غزوه بنجاح ، ولأفعاله هناك سيمنح وسام الشرف. أوماها ، مع ذلك ، كانت قصة مختلفة. هنا ، كان القصف قبل الهبوط أقل فعالية. كان البحر متلاطماً، مراكب الإنزال املأت بالماء و حاول الرجال إزاحة الماء بخوذهم. بعض مراكب الإنزال غرقت. أولئك الذين هبطوا كانوا مليئين بالتعساء المصابين بالدوار. الكثير من الدعم المدرع الذي كان من المفترض أن يلحق بهم تعثر في الأمواج أو ببساطة دمر عند وصولها للشاطئ. سريعاً، كان كل الرجال مثبتّين على منطقة صغيرة من الأرض التي قدمت الستار القليل الذي كان...
يمكن العثور عليه على الشاطئ. العديد من الوحدات تلقت الكثير من الخسائر، وكان الكثير من القادة قد ماتوا. و مع نزول الوحدات على الشواطئ الخطأ أو تشتتها في تسابقها المستميت الوصول إلى أي تلال صغيرة من الرمال التي اتسغلت كستار، أصبح الهجوم غير منظم بشكل يائس. لاقت الموجة الثانية نفس المصير تقريباً. منغرزين بلا أمل، تم دراسة الانسحاب من شاطئ أوماها، لكنها كانت نقطة الربط الحيوية بين القوات البريطانية والأمريكية. مع مرور اليوم ، بدأ عدد من وحدات الفدائيين في التجمع وتسلق المنحدرات، ليتمكنوا أخيراً من مهاجمة مواقع الألمان على المرتفعات. في الوقت نفسه ، اقترب العديد من السفن البحرية بشكل خطير من الشاطئ لتوفير تغطية نارية أكثر فاعلية بمجرد بدء الذخيرة الألمانية بالنفاد. و حتى بعد كل هذا، شاطئ أوماها لم يكن قد مسح بالكامل مع نهاية يوم السادس. لكن مع بداية غروب الشمس على هذه الشواطئ المضجرة بالدماء، كان واضحاً أن القوات...
الأمريكية كانت هناك لتبقى. انضموا إلينا المرة القادمة حيث سننضم للبريطانيين في جهودهم السرية للحفاظ على أكبر غزو في التاريخ سرا.